قانون الجذب

قبل القانون

لا بد أنك فكرت مرات عديدة لماذا فلان من الناس يحقق مايريد, بينما أنت لا تزال مكانك كما كنت قبل 10 سنوات لم تحقق شيئا.

وطالما أنك فكرت بهذا الموضوع, فلا بد أنه خطر على بالك أيضا أن هذا الفلان لديه معارف يساعدونه أو مال أكثر منك أو أنه فلهوي منذ الصغر ولذلك لا يمكن أن تحقق ماحققه نظرا لأنك لا تمتلك مقوماته كلها أو بعضها.

ومع هذا فأنت مستمر بشراء أوراق اليانصيب ربما يحالفك الحظ يوما وتكسب ثروة. وتنتقم من كل الناس الذين كانوا يسخرون منك. وفي خلواتك تناجي ربك بالدعاء ليرزقك مالا كثيرا تسدد به ديونك وتعيش حياة مرفهة. وربما خضت الكثير من مجالات العمل وكل مرة تفشل أو تتعرض للاحتيال وتخرج مكسورا أكثر من ذي قبل.

وطبعا خلال كل هذه السنوات لم تنس لوم والديك الذين لم يعلموك الفهلوية ولم يعطوك رأسمال جيد لتبدأ به حياتك وحتى لم يصروا على أن تكمل دراستك لتأخذ شهادة جامعية تكسب منها رزقك, وكل فترة تدعو على من أكل حقك وتوجه إليه كل مايخطر في ذهنك من شتائم, وبين هذا وذاك تلقي اللوم على المحيط الذي تعيش فيه أو قوانين بلدك, وفي خلواتك مع نفسك تحلم بتلك الثروة الطائلة التي ستهبط عليك من السماء. وعندما تكون مع أصدقائك تبدأ جلسات اللوم ولعن الحظ وتوجيه الشتائم إلى كل الأغنياء الين تعرفونهم ولا تعرفونهم وتعتبرونهم لصوصا محتالين سرقوا منكم الأموال التي كان يجب أن تكون من نصيبكم.

إذا كنت أنت هذا الشخص, فهذا يعني أنك الآن مفلس تحس كأنك في دوامة من الفقر لايمكن الخروج منها أبداً.

حسناً, لست الوحيد الذي يفكر بهذه الطريقة ولكن كل فقراء العالم يفكرون مثلك, فسواء كنت عربياً أو هندياً أو أمريكياً أو أي دولة في العالم فالكل يفكرون بهذه الطريقة تماماً. والكل يرون أنفسهم في دوامة لا يمكن الخروج منها.

(للتنويه فقط, حتى أمريكا التي أنت مستعد لدفع كل ماتملك حتى تصل إليها وتبدأ بجني الثروة, فيها فقراء يفكرون مثلك ويحلمون بالسفر إلى بلد آخر حتى يتمكنوا من جمع ثروة.)

فإذا كنت فعلا ترى نفسك على هذا الشكل واستمريت في نفس طريقة التفكير, فستعيش حياتك كلها بانتظار أن تربح ورقة اليانصيب خاصتك الجائزة الكبرى أو تحصل على فرصة السفر إلى بلاد غنية يمكنك العمل هناك وجمع ثروتك. أو يهطل عليك الذهب من السماء.

ولكن دعني أخبرك سراً صغيراً: لن يتحقق أي شيء مما تفكر فيه حتى ولو عشت ألف سنة أخرى.

هل تعرف لماذا؟! لأن الكون الذي تعيش فيه لا يعمل بهذه الطريقة ولن يغير طريقته سواء الآن أو حتى بعد ألف سنة.

سنتحدث لاحقا عن قوانين الكون ولكن الآن أنصحك بإلقاء نظرة على بعض المعتقدات الخاطئة الموجودة في عقلك الباطن (من هنا)

ولنعد لموضوعنا, هل لازلت تعتقد أن وضعك مختلف عن بقية الناس وأنك تريد المال لعلاج ابنك أو أحد أقربائك؟, أو تعتقد أنك تستحق المال لأنك عاهدت ربك على أن تتبرع بنصف ماستحصل عليه لمساعدة الفقراء في مدينتك وستبني دارا للعبادة أو مركزا صحيا؟

حسناً أغلب الفقراء يعتقدون أن وضعهم مختلف ولهذا فهم يستحقون المال أكثر من غيرهم. ولكن... هل غير هذا من النتيجة؟ طبعاً لا. لقد شاهدت في حياتي الكثير من الناس عاشوا وماتوا فقراء وهم يحلمون بالحصول على ثروة لأنهم يعتقدون أن وضعهم مختلف وأنهم يستحقونها فعلا. ولكنهم رحلوا عن الوجود ولم يحصلوا على مايتمنون.

لماذا هذا العالم قاسٍ إلى هذه الدرجة؟ هل الله أعمى وأصم لايرى ولايسمع مناجاة مخلوقاته؟؟ أم أنه يوجد خطأ في حياتك يبقيك وسيبقيك هكذا حتى مماتك؟؟

---- نهاية الجزء الأول وقريباً سأضيف الجزء الثاني----    

------------------------------

 

يمكنك الاطلاع على موضوع العقل الأسمى من الرابط التالي