الفرص الذهبية كثيرة, وبعد كل فرصة تأتي فرص أفضل وأكثر لأنك تستحقها

أول المعتقدات الخاطئة:

(هذه فرصة ذهبية لا تعوض)

هل تريد أن تعرف أين المشكلة في هذا المعتقد وكيف يؤثر سلبا على حياتك؟

حسنا, في الحقيقة هذا المعتقد مخرب وهدام أكثر مما تتصور بكثير.

قبل أيام في حديث هاتفي مع أحد الاصدقاء اخبرته عن فرصة ممتازة عرضت علي, فقال لي هذه فرصة ذهبية لا تعوض حاول استغلالها.

في الوهلة الاولى استغربت كلامه, ولكنني تذكرت فوراً أنني كنت أفكر بنفس طريقته.

في الحقيقة, عندما ننظر إلى فرصة ما على أنها فرصة ذهبية وإذا لم نستغلها جيداً فستضيع علينا. فهذا يعني أننا أرسلنا إلى عقلنا الباطن 3 رسائل هدامة وخطيرة. وهذه الرسائل ستبقى محفوظة فيه وعند كل فرصة جديدة سنرسل نفس الرسائل وهذا يعني أنها ستصبح أقوى وستؤثر على قرارتنا المستقبلية بشكل أكبر.

الرسالة الاولى: أنت تقول لنفسك أنا في الواقع لا أستحق هذه الفرصة الذهبية وأنا أقل قدرا منها ولكنها وصلت لي لسبب ما وربما صدفة وربما خطأ.

الرسالة الثانية: أنت تقول لنفسك هذا النوع من الفرص الرائعة قليل جدا, وإذا ضيعت على نفسي هذه الفرصة فربما لن تتكرر مرة ثانية, وأنت بذلك ترسل ذبذبات الى الكون تقول له أنا مؤمن أن هذه الفرص نادرة, وهو سيقول لك نعم كما تعتقد تماما هذه الفرص نادرة. ولهذا فلن ترى مثلها مرة أخرى.

الرسالة الثالثة:  بناءا على الرسالة الاولى والثانية, إذا ضاعت عليك هذه الفرصة, فستلوم نفسك كثيراً وستعتبر نفسك غبياً لا يجيد استغلال الفرص, وسترى نفسك أقل كفاءة, واللوم هنا سيدمر ثقتك بنفسك وبقدراتك.

 

ما الحل؟

إعادة برمجة هذا المعتقد الخاطئ وتحويله لصالحك.

الحقيقة التي يجب أن تعرفها, هي أنه لا يوجد فرص ذهبية لا تعوض, ولكن يوجد فرص ذهبية كثيرة وفرص ماسية أيضا كثيرة. وكل فرصة تصل إليك, فقد وصلت لأنك تستحقها وإذا لم تستغلها جيدا فهذا لأنك لم تكن مؤمنا بأنك تستحقها, ولكن لا مشكلة فسيأتي أفضل منها الكثير كلما زاد ايمانك بنفسك وبقدراتك.