التخيل وقانون الجذب

دور التخيل في تحقيق الاهداف:

لو قال لك أحدهم اذهب خارج مدينتك يوجد شجرة ضخمة احفر تحتها وستجد جرة ذهب. فلو كنت تثق بهذا الشخص ثقة عمياء فستفعل حتما مايقوله لك. واذا لم تكن تثق به فلن تذهب ابدا. واما اذا كانت ثقتك متوسطة فهناك احتمال كبير ان لا تذهب. ولكن اذا مررت صدفة جانب تلك الشجرة فستتذكر قول ذلك الشخص وتحفر تحتها. دور التخيل في تحقيق أهدافك يجب أن يكون مثل شخص تثق به ثقة عمياء.

يفهم الكثير من الناس قانون الجذب والتخيل (والذي أسميه قانون الحياة) بشكل خاطئ, فهم يعتقدون أنهم إذا طبقوا قانون الجذب فيما يخص المال, فإنه سيسقط عليهم من سقف المنزل. لكن الحقيقة لا يمكن أن يحدث شيء بدون عمل, ودور قانون الجذب هو جعل هذا العمل يحدث بشكل أسرع وأسهل.

دور التخيل في قانون الجذب

تحدثنا في مقالة سابقة عن مرحلة الطلب في قانون الجذب. واليوم سنتحدث عن القسم الثاني وهو الإيمان بالأهداف.

وهو المرحلة الأطول التي تمتد من أيام وحتى سنوات. وكلما كان إيمانك أكبر كانت المدة أقصر. وفي الحقيقة لا يمكن الفصل بين المراحل الثالثة لقانون الحياة فهي متداخلة وخلال المرحلة الأولى يجب أن يوجد الإيمان وخلال المرحلة الثانية يجب أن يستمر الطلب.

ماهو التخيل:

التخيل هو أن تطلق العنان لمخيلتك لصناعة المستقبل الذي تريده. فأفضل طريقة لبناء المستقبل هي تخيله. فكما نعلم العقل الباطن لايميز بين الحقيقة والخيال. فمثلا ردة فعل أجسامنا مقابل مشهد مخيف هو الخوف وافراز هورمون الادرنالين. سواء كان هذا المشهد طبيعي أو نشاهده في التلفاز أو نتخيل حدوثه. ولكن ليس كل مشهد مخيف تتخيله أو تراه على التلفاز يؤدي إلى إفراز الهورمونات لماذا؟ هنا يأتي دور المشاعر التي تكمل الصورة للعقل الباطن. فرؤية مشهد مخيف دون الشعور بالخوف لن يؤدي إلى إفراز أي هورمونات. نفس الشيء بالنسبة لقانون الجذب, فتخيل الهدف الذي نريد الوصول إليه دون الشعور بالسعادة لن يعطي أي نتيجة. وحتى إذا تخيلت هدفا مثلا السفر إلى مكان ما أو النجاح في امتحان أو مقابلة وكان شعورك المرافق سيء. فإنك تسير في الاتجاه المعاكس تماما لهدفك.

إذن, التخيل+شعور جيد=وصول للهدف. أما, التخيل+شعور سيء= ابتعاد عن الهدف.

هذه هي معادلة التخيل الصحيح لتحقيق الأهداف

التخيل الصحيح:

للتخيل طرق عديدة وكلها ناجحة ولكن بعضها قد ينجح معك, وغيرها يفشل ولكنه ينجح مع شخص آخر. لذلك اختيار الطريقة الصحيحة للتخيل شيء مهم جدا في تسريع تحقيق أهدافنا.

كيف تختار طريقة التخيل المناسبة لك؟ ببساطة كلما كان التخيل الذي تمارسه يجعلك ترى الأشياء وكأنها حقيقية وكانت مشاعرك أثناء التخيل إيجابية فهو أفضل.

قبل سنوات, قرأت مقولة أعجبتني كثيراً _احلم بالتفاصيل… تحقق حلمك بالتفصيل_

كيف تتخيل:

كلما تخيلت تفاصيل أكثر تحقق حلمك بشكل مدهش أكثر. وأنا أطبق هذه الطريقة على أهدافي. دائماً أتخيل نفسي وأنا أعيش الحلم (الهدف) الذي كنت أسعى له. بكل تفاصيله, وفي كل مرة أكتشف تفاصيل جديدة أضيفها لعملية التخيل, مثل المكان الأشخاص, تفاصيل الهدف. وإذا لاحظت وجود تفاصيل غير ضرورية أو غير صحيحة فإنني أتجاهلها في المرة القادمة.

مشاهدة الصور ومقاطع الفيديو التي تحوي شيئا يشبه هدفي شيء مهم جداً. والأفضل طبعا وضع شيء في غرفتك يذكرك بهدفك ويمنحك طاقة إيجابية كلما رأيته, وإن لم تجد أي شيء, يمكنك كتابة بضع كلمات على ورقة صغيرة ووضعها في مكان تراه كل يوم. أو وضع صورة كخلفية على جوالك.

هنا يمكنك إلقاء نظرة على المعتقدات السلبية التي تؤثر على حياتك كلها

Leave a Reply

avatar
1000
  Subscribe  
Notify of
divitiae1logo

غير معتقداتك تتغير حياتك

ديفيتيا أول مجتمع عربي تخصصي يشرح القوانين الكونية ومنها قانون الجذب بطريقة جديدة كليا تختلف عن المفاهيم القديمة

Copyright @ 2018 All rights reserved for DrDivitiae.com